News

طالما كانت الريادة والمبادرة مطمح وهدف لكل من أراد أن يُطور نفسه، أو أن يُقدم شيءً لمجتمعه. لكن في كثير من الأحيان بقيت الريادة والمبادرة شعارات يرددها البعض من المسؤولين، أو من كبار السن، ويطالبون الشباب بها، دون تمكينهم من المهارات والمعارف التي تلزمهم للنجاح. بل كانت النظرة للبعض منهم هي التعامل مع الشباب كمصدر للمشكلات والأزمات والأعباء.
تسعى منظمة شفق أن تُقدم للشباب آليات وكيفيات الانتقال من عالم التنظير والامنيات إلى عالم التنفيذ والتطبيق للمبادرات الريادية بكافة أشكالها ومجالاتها. وتؤمن منظمة شفق بأن تغيير وتطوير المجتمعات يساهم فيه الشباب بشكل خاص، وأن الشباب هم وسيلة وأداة لتطوير مجتمعاتهم كما أنهم هم أنفسهم هدف هذا التطوير. ومن حقيقة أن المبادرات الشبابية هي الإطار العملي لتفعيل ونشر ثقافة العمل التطوعي، الذي يمثل فضاءُ رحبا ً مثل فضاء الشباب ولاءهم وانتماءهم لمجتمعاتهم ويشكل مجالاً مهما لصقل مهاراتهم وبناء قدراتهم. واستثمار أوقات الفراغ عند الشباب، وهو وسيلة من وسائل النهوض الاجتماعي.
حيث يكتسب العمل الاجتماعي التطوعي أهمية متزايدة في ظرفنا الراهن، خاصة مع تعقد الظروف الحياتية، وازدياد الاعتراف بالدور الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية. بناءً على ما سبق تنبع الأهمية الكبرى للمشاريع والمبادرات الشبابية الموجهة لتنمية المجتمع. حيث تُشكل إطاراً عملياً لتنظيم الجهود التطوعية للشباب وتحويلها نحو التأثير في مسار تنمية المجتمع السوري، وتعزيز فرص استمرارية ثقافة وجهود التطوع.
إننا في هذا المستند نتبنى نهج التنمية الشبابية المجتمعية الذي يذهب إلى أبعد من مجرد بناء وتطوير إمكانات الشباب وتنميتها، على أهمية ذلك، إلى توفير الفرص للشباب لقيادة البرامج والمشاريع، عبر تمكينهم من مهارات الريادة الاجتماعية، وبالتالي يشارك الشباب بفعالية في تنمية مجتمعاتهم. حيث يُنظر للشباب كثروة حقيقية، ومفتاح للتنمية الشاملة المستدامة، وأنه يُمكنهم القيام بدور فعّال من أجل صالحهم وصالح مجتمعاتهم، فهم أداة التنمية وغاية من غاياتها.
الهدف الاساسي هنا ينصب على تمكين الشباب أفراداً ومجموعات، من أجل التدخل والتأثير في عمليات التنمية والتغيير نحو الأفضل في مجتمعاتهم وعالمهم المحيط بهم. وهذا يتطلب دمجهم في المجتمع وتدعيم شعورهم بالانتماء والقيم الإيجابية، وتنمية قدراتهم ومواهبهم وترسيخ ثقافة العمل الجماعي والتطوعي في صفوفهم.

يقوم برنامج الحماية في منظمة شفق على دعم مبادرات الشباب لعلاج المشاكل المجتمعية.
إن كنتم مجموعة من الشباب لديكم فكرة قد تحل مشكلة أو تلبي حاجة في محافظة إدلب على صعيد المجتمع ولديكم الرغبة للتطوع لحلها توجهوا للتواصل مع فريق شفق على البريد community@shafak.org للتقدم للمشاركة ببرنامج دعم المبادرات الشبابية لعام 2017
وسيقوم فريق شفق بالاتصال بكم.
سيقدم فريق شفق الدعم والإرشاد لكم لتقوموا بتصميم مبادرتكم بأنفسكم وتنفيذها بأنفسكم.

لمزيد من التفاصيل ولتتعرفوا أكثر على الإجراءات القياسية لتقديم مبادراتكم يرجى تحميل الملف المرفق.

https://1drv.ms/f/s!AtBMA9I4Aohnc5LbAhQaEaZcncA